قصص سكس محارم مع بنت خالتى الشرموطة

Click to this video!

قصص سكس محارم مع بنت خالتى الشرموطة

قصص سكس محارم, قصة سكس محارم مع بنت خالتى صاحبة الجسم الجنان,شاهد قصص سكس محارم بنت خالتى وازاى مارست معها سكس محارم فى غرفة امها,قصص محارم عربى ساخنة

قصص سكس محارم
قصص سكس محارم

في البداية احب انوه ان الموضوع دا حصل معايا بجد وانا ع استعداد للرد ع جميع استفسارتكم و مساعدتكم

انا اسمي عمر شاب وسيم عندي 21 سنة بدرس في الكلية وعايش في مصر الموضوع بدا معايا بداية لما زهقت من افلام السكس وكان عندي رغبة شديدة اني انيك بجد الموضوع دا كان مسيطر عليا جدا في الفترة دي وفكرت كتير اني اجيب اي شرموطة الليت وانيكها بس الظروف مسمحتش بدات افكر في كل الي حواليا بدات بصاحبتي الي زعلت مني اول ما لمحت عن الموضوع من بعيد بس فضلت افكر وادور كتير لغاية ما في يوم كانت بنت خالتي عندنا واسمها هبة كانت بتنضف الشقة هي وامي لان انا وحيد وكانت دايما نيجي تنضف الشقة مع امي وتساعدها وكنت انا راجع من الشارع ودخلت لقيتها شغالة في التنضيف هي وامي وكانت قاعدة ع كرسي صغير وواطي ولابسة عباية مفتوحة من الجمب وكانت تظهر رجلها من اطراف اصابعها حتى قبل طيظها بشوية وسلمت عليها واول ماشافتني اتعدلت وغطيت رجلها ومن هنا جاتلي فكرة اني ممكن انام مع بنت خالتي وخصوصا اني اعرف عنها حاجات كتير وهي سخنة اوي عمرها 25 عام اكبر مني ب 4 سنوات لم تتزوج بعد قصيرة وبزازها جميلة ومتوسطة الحجم منتفخة وطيظها كبيرة بس في الحجم المعقول الي يسخن فضلت افكر كتييير ازاي افتح معاها موضوع زي دا لغاية لما كنت هسيبني من الموضوع عشان مش عارف اعمل ايه بس جاتلي فكرة في الاخر وكانت هي بداية الموضوع
كانت عندنا في الشقة وامي كانت نايمة وانا كان معايا كاىت ميموري كله افلام سكس فقولت اجس نبضها اشوفها هتيجي ولا لا وقولتلها انا لاقيت الكارت دا النهاردة ومش معايا تليفون عشان اشوف ايه الي عليه خدي شوفي ايه الي عليه ادتهولها وانا كنت قاعد قدامها فضلت تتفرج ع الافلام وانا قاعد ساكت لغاية لما سالتها ها عليه ايه قالتلي لا دا فاضي قولتلها طيب هاتيه قالتلي لا سيبه معايا النهاردة قولتلها ماشي وعدى اليوم وجتلنا تاني يوم وسالتها ع الكارت وادتهولي والمفاجاه انها مش مسحت الافلام الي عليه وبعدها بيومين قالتلي هو كان في حاجة ع الكارت اصل تليفوني مش مبين قولتها اه دا كلن مليان افلام سكس حتى شوفي وقعدتها جمبي وشغلت فيلم واتنين وتلاته وهي مندمجة اوي وانا هيجت اوي الصراحه وحسيت بجسمها وهو لازق في جسمي وحرارته طالعه عليا وزبي هيفرتك البنطلون وباين لانه كان بنطلون ترنج وكل شوية هي تبص عليه روحت بكل وضوح لعبت في زبي قدامها وعدلته عشان مش يبان قالتلي ايه في ايه انت سخنت ولا ايه قولتها اه قالتي طب انا اتاخرت وعاوزة اروح ماتجيب الكارت قولتلها لا عشان انا محتاجه النهاردة ومشيت وروحت وبقينا ااقرب لبعض وبنتكلم علجول سوا بليل لغاية ما في مرة بقولها دنا معايا شوية افلام حلوين وهيجان اوي ياريتك كنت معايا قالتلي هتعمل ايه قولتلها كان زماني هاريكي بوس قالتي مسيرة هكون في مرة معاك وجت تاني يوم وامي كانت برة البيت واستغليت الموقف وقولتها تعالي شوفي الافلام الجديدة وروحت شاددها ومقعدها على زبي وشغلت التليفون وفضلت تتفرج وبتاعي هيتفرتك تحت طيظها الطرية وكانت لابسة عباية خفيفة اوي لدرجة ان حلمات بزها كانت باينة ورحت براحة مادد ايدي ولعبت في بزها براحة كدا قالتلي انت بتعمل ايه روحت قافل التليفون وفضلت ابوس فيها ولقيتها مستجيبة معايا وتدخل لسانها جوه بقي وانا كمان والعب جامد في بزازها لغاية لما مديت ايدي ورفعت العباية ولعبت في بزازها وكانت طرية وحلماتها بارزة جامد ولوناها بني وبراحة روحت مادد ايدي تحت الاندر بتاعها وحطتها على كسها الي كانت حرارته مولعه ومليان افرازات وشعر كسها الكثيف وفضلت العب جامد لغاية لما لاقيتها بتحضني وبتيوسني وحسيت بافرازاتها ع ايدي وراحت قايمة وعادلة لبسها وحاضناني وقالتلي انا لازم اروح ومشيت قومت انا ودخلت الحمام ومش مصدق نفسي وازاي دا حصل وعمال ابص في ايدي الي لسه ريحة كسها الجميل وريحة النشوة الجنسية ملياها علي ايدي وضربت عشرة والتانية والتالته وزبي واقف حجر مش راضي ينام واستحميت وطلعت نمت وعمال افكر هل الموضوع دا هيتكرر تاني ولا لا
بعدها بكام يوم كانت عندنا وكانت واقفة في المطبخ ولابسه عباية واسعه من عند رقبتها وبزازها وحمالة السنتيان باينة ولنها شفاف وعاملة زي ماتكون جلد قولتلها ايه دا هي شفافة ازاي ومسكتها قالتلي دي جلد عشان التخسيس وكدا قولتلها ازاي شكلها عامل ازاي راحة رافعة العباية ومريهالي وكانت فعلا شفافة وكانت مبينة حلماتها البنية بس انا تركيزي مش كان هنا تركيزي كان ع الغابة السودا الي متكونة من شعر وزنبور كبير طالع من شعر الكس ايوة ماكنتش لابسة اندر وكان كسها باين روحت بكل تلقائية مادد ايدي ولاعب في كسها قالتلي بس عيب امك تخش علينا وراحت منزلة العباية وبوستها وحسيت بشفايفها الي تسخن وسالتها ليه ماشية من غير اندر قالتي عادي انا مبحبش البس اندر بحس براحة كدا ورحت ماشي عشان خسيت ان امي جاية
وبليل واحنا بنتكلم قولتلها انتي وحشتيني افتحي الكاميرا ع اللاين وفتحتها وفضلنا نتكلم وقالتلي هقوم اغير وهي بتغير فضلت انده عليها جت وقالتلي انا ليه مغيرتش وكانت بزازها باينة وخلصت وقولتها انت هتنامي كدا قالتلي اه عشان الخر قولتلها طيب ماتقلعي السنتيان كمان قالتي ماشي وقلعته قولتلها لابسة ايه تحت قالتلي مفيش حتى بص ونزلت الكاميرا ع كسها ولقيتها فاتحة رجليها وكسها محمر والملاية تحتها مبلولة عرفت انها هيجانة وكانت عمالة تلعب في كسها وقالتي انا هقفل واطفي النور عشان انام وروحت مت1ل بيها وعملنا احلى سكس فون وجبناهم ونمنا واتفقت معاه تجيلي في يوم الصبح عشان امي بتكون في الشغل والبيت فاضي ووافقت وحددنا ميعاد وانا جهزت نفسي وحلقت واستحميت ونمت عريان تحت اللحاف ولقيتها تاني يوم جاية الصبح ودخلت وصحيتني وقولتها ثواني هخش الحمام وقومت من تحت اللحاف ملط وزبي واقف وفضلت تضحك ودهلت الحمام وغسلت وشي وسنانس ورجعتلها لقيتها فكت الطرحة ونايمة ع السرير وعمالة تلعب في تليفوني وتتفرج ع سكس قولتلها ما تقلعي الجو حر قالتلي بتكسف قولتلها منا قاعد جامبك ملط اهو راحت قلعت البلوزة والجينز الي كان هيفرتك وراكها والاندر والسنتيان ونامت جامبي وفضلنا نتفرج والعب في كسها براحة اوووووي لغاية لما هيجت اوي وراحت شايل اللحاف من علينا وشاددها في نص السرير ورحت فاتح رجليها ونزلت الحس في كسها الجميل وابعد شعر كسها عن الزنبور والحس وهي تصوت من المتعه ونزلت ع خرم طيظها وفضلت الخس وادهل لساني فيه وروحت قايم لقيتها فاتحة رجليها ع الاخر وفاردة دراعتها وشعر باطها الخفيف باين ع جسمها الابيض وحلمات بزها البني المنتصبة الطويلة وكسها الاحمر وفضلت امص والحس في حلمات بزها راحت معدولة وجايبة طيظها ع وشي وفضلت تمص في زبي وانا الحس في طيظها لغاية لما من كتر المتعه مقدراش امسك نفسي وجبتهم في بقها وبلعتهم واتعدلت ونامت فوقي وفضلنا نبوس في بعض وانا ابعبص فيها وراحت مصت زبي تاني وانا الخس في خرم طيظها ورحت ماشك كيظها وقعدتها ع زبي وبعد محاولات كتير دخلت نصه وهي تتف في ايدها وتلعب في زبي عشان يدخل لغاية مادهل كله وانا ماسكك في بزازها وهي تطلع وتنزل وتفرد في دراعتها وانا العبلعا في شعر باطها لغاية ما جبتهم في كيظها ونامت جامبي وزبي في طيظها لغاية لما نام وطلع من طيظها وفضلنا نهري بعض بةووس وقولتلها تعالي نقوم نستخمى ودخلنا استخمينا وفضلت ادخل صابعي في طيظها لما طلعت اللبن كله وخليتها تجيبهم ونضفنا نفسنا وطلعنا ملط ع الاودة ونمنا شوية وبعدين هيا قامت غيرت وروحت طبعا الموضوع مخلصش ع كدا لسه في حاجات كتييييير بس مش عاوز اطول عليكوا لو لقيت النوضوع عاجبكوا وفي اقبال هنزل الجزء التاني والتلات
طبعا القصة دي حصلت بالفعل وانا تحت امركم في اي استفسار
اسف ع الغلطات الاملائية عشان ا كاتب من الموب
شكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *